غراس النهضة تطلق حملة عاجلة لإغاثة المهجرين من مضايا والزبداني وبقين إلى إدلب

img

غراس النهضة تطلق حملة عاجلة لإغاثة المهجرين من مضايا والزبداني وبقين إلى إدلب

عانت مضايا والزّبداني وبقّين في ريف دمشق من حصارٍ خانقٍ لمدّة ثلاث سنواتٍ، أعقب الحصار عمليّة تجويعٍ ممنهجٍ حتّى الموت للأهالي هناك، مما تسبب في كارثةٍ إنسانيّةٍ ومجاعةٍ حقيقيّةٍ متعمدةٍ لن ينساها التّاريخ لتركيع تلك المدن الصامدة.
رافق الحصار والتّجويع استمرار في القصف العنيف الّذي خلف كثيراً من الدّمار والرّكام والإصابات والشّهداء.
وأنتهى الأمر بتهجير نحو 3000 شخص من مضايا والزّبداني وبقّين نحو مدينة إدلب في الشّمال السوريّ برعايةٍ أمميّةٍ ومباركةٍ دوليّةٍ.
لهذا أطلقت غراس النّهضة حملةً طارئةً لمساعدة تلك العوائل النّازحة إلى إدلب ولتقديم العون والدّعم لهم. حيث تستهدف الحملة حوالي 300 عائلةٍ بتكلفة 100$ ككفالةٍ نقديّةٍ لكلّ عائلة.
ساهموا معنا لنقف معهم ونخفف عنهم.