الأمن الغذائي وسبل العيش

تأمين الاحتياجات الإنسانية الغذائية عبر برامج إغاثية، تتضمن توزيع مواد غذائية وإنشاء مطابخ خيرية، بالإضافة لمشاريع تنموية كالمشاريع الزراعية ومشاريع الثروة الحيوانية ودعم البقاليات والمشاريع الصغيرة. يساعد ذلك في تحقيق الأمن الغذائي والمتمثل بتمتع كافة الأشخاص بالوصول ماديا واجتماعيا واقتصاديا الى الطعام الكافي والآمن والمغذّي بشكل دائم. بلغ إجمالي الدعم المقدم في مجال الأمن الغذائي خلال الأعوام 2014-2015-2016 /$3,525,956 /، استفاد منه حوالي / 631,978 / شخصاً وأمّن 3,900 فرصة عمل.

المأوى والمواد غير الغذائية

تأمين مقومات الحياة الأساسية للنازحين من المنكوبين والعائلات المضيفة لهم، وذلك من خلال توفير احتياجاتهم الإنسانية غير الغذائية وحاجات أطفالهم من مستلزمات منزلية وفرش وبطانيات وملابس ووسائل تدفئة، وتسديد تكاليف إيوائهم الرئيسة وترميم منازلهم، بالإضافة إلى تطبيق مشاريع إنتاجية كمشاريع الخياطة وترميم المنازل و توليد الوقود الحيوي، لتمكينهم من الحصول على معيشة كريمة. بلغ إجمالي الدعم المقدم خلال الأعوام 2014-2015-2016 في مجال المأوى والمواد غير الغذائية / $2,187,027/، استفاد منه / 133,171 / شخصاً وأمّن حوالي /936/ فرصة عمل.

التعليم

دعم قطاع التعليم بكافة مجالاته لتأمين فرص التعلم لكل طفل سوري في مناطق عملنا، وذلك بتجهيز المدارس والمراكز التعليمية وإعادة تأهيلها، وتقديم العون للطلاب عبر تزويدهم بمستلزمات التعليم. بالإضافة إلى دعم المدرسين مع التركيز على دعم المشاريع النوعية للارتقاء بالعملية التعليمية من خلال دورات تدريبية. بلغ إجمالي الدعم المقدم في مجال التعليم //$161,182// واستفاد منه //21,583// شخصاً وأمّن 261 فرصة عمل.

الحماية

حماية المستضعفين من فئات المجتمع عبر تقديم برامج متنوعة للدعم النفسي والمادي والاجتماعي لهم، كدعم وإنشاء مراكز للدعم النفسي والاجتماعي للأطفال والنساء المنكوبين والمتضررين، بالإضافة لكفالة عائلات المفقودين والمغيبين. كما يعمل البرنامج على كفالة الأطفال الأيتام الذين فقدوا الوالد أو كلا الوالدين ممن هم دون الأربعة عشر عاماً، وتقديم الدعم المادي والمعنوي للأمهات المنكوبات والنساء المتضررات. بلغ إجمالي الدعم المقدم في مجال الحماية خلال الأعوام 2014-2015-2016 /$1,164,584/ استفاد منه /26,379/ شخصاً

البحث العلمي

دعم مشاريع البحث العلمي ومراكزه المتواجدة في المناطق المحاصرة، لإيجاد الحلول الممكنة للمشاكل التي تواجه القاطنين في تلك المناطق، وذلك عبر تقديم حلول علمية ومدروسة على مستوى مخبري صغير، لتحقيق الاكتفاء الذاتي داخل المناطق. قدمت غراس النهضة خلال الأعوام 2014-2015-2016 في هذا المجال /$19,404/ واستفاد منه /3,214/ شخصاً.